غير مصنف

هل توجه موتورولا هو التوجه الأفضل في التعامل مع نظام أندرويد؟

في صيف 2013 عندنا أعلنت شركة موتورولا أول جهاز لها والذي تم تصميمه بالتعاون مع Google و هو جهاز Moto x

moto x

كان هذا الجهاز في وقته يحمل مواصفات أقرب مانستطيع قوله أنها مواصفات جهاز متوسط المستوى و ليس جهاز Flagship – أي جهاز رئيسي يحمل عتاد قوي  ، فقد أتى بـ

[list style=”circle” color=”true” animation=”fadeInDown” duration=”1″ delay=”0″ iteration=”0″]

  • دقة شاشة : 720p
  • معالج : Snapdragon s4  نفس المعالج لجهاز Nexus 4 الذي صدر في نهاية عام 2012 وتم تعديله من قبل موتورولا وسمّي بـ x8

[/list]

 

 أتى بنفس معالج جهاز Nexus 4 الذي صدر في نهاية عام 2012 وتم تعديله من قبل موتورولا وسمّي بـ x8 ، و أضافت له معالج يستهلك طاقة بشكل شبه معدوم فقط للاستماع للاوامر

ok google

الكثير استهان بالجهاز قبل نزوله ، لكن أداء الجهاز أثبتت موتورولا من وراؤه أن السباق لا يجب أن يكون سباق أرقام من معالجات و شاشات و رام،  معظم المواقع التقنيه أثنوا و في الحقيقه الكثير من الصحفيين المختصين في التقنيه فضّله على الجهاز الذي أذهل الكثير و حصد على معظم الجوائز في 2013 و هو جهاز HTC ONE الغني عن التعريف.

[divider]

[heading_title text_center=”true” animation=”fadeInRightBig” duration=”1″ delay=”0″ iteration=”0″]ترا ما هي الخلطه السريه التي اعتمدتها موتورولا؟ [/heading_title]
إنها خلطه واضحه و بسيطه ،  العمل على جعل ما تفعله في حياتك أسهل و ليس اختراع حلول لمشاكل لا يواجهها المستخدم.

[divider]

[heading_title text_center=”true” animation=”fadeInRightBig” duration=”1″ delay=”0″ iteration=”0″]ما الذي أعجب النقاد التقنيين في هذا الجهاز؟ [/heading_title]
انها البساطه في النظام موتورولا لم تكلف نفسها عناء وضع مزايا لا يستخدمها المستخدم العادي إلا عندما يشتري الجهاز في أول ثلاث أيام.
سياسة الجهاز قامت على أربع نقاط رئيسيه  :

[list style=”circle” color=”true” animation=”fadeInUp” duration=”1″ delay=”0″ iteration=”0″]

  • بساطة و خفة النظام تكون من أولويات الجهاز عندما كان في مرحلة التطوير.
  • التخصيص هل تريد هاتف بغطاء خلف جلدي أم من الخشب لك هذا الجهاز يمكن تخصيصه بمئات التشكيلات من ألوان الغطاء الخلفي إلى ألوان أزرار التحكم.
  •  مزايا قليله و لكن ستسخدمها يوميا من Moto voice إلى Active display.
  • سرعة التحديثات الخيالية حيث تحديث 4.4 من 4.3 أخذ 12 يوم بالضبط لتصدره موتورولا لجهازها و حسب تصريح أحد الرؤساء التنفيذيين في الشركه أن 96% من أجهزة موتو اكس تعمل على اخر نسخه من نظام أندرويد.

[/list]

[divider]

في الحقيقه موتورولا ذهبت إلى سياسه مختلفه عن الشركات الأخرى،  و لكن جهازها Moto X لم يحقق النجاح التجاري المطلوب من الجهاز في نسخته الأولى بسبب عدة عيوب منها :

[list style=”minus” color=”true” animation=”fadeInUp” duration=”1″ delay=”0″ iteration=”0″]

  • حصر الجهاز على شركات اتصالات معينة
  • سعر مبالغ فيه بالنسبة لأول جيل

[/list]

مع وجود العمالقه مثل Samsung و LG  و HTC هل ترى أن لموتورولا فرصه في هذه السياسه اذا استمرت فيها ستحقق النجاح التجاري؟  خاصة بأنها بَـنَـت اسم قوي في المواقع التقنيه في جيل واحد فقط .

عن الكاتب

خالد المويسة

مهووس بالتقنية يؤمن بأن المنافسة هي التي تحفز الإبداع، يبحث في ما بين الأسطر فيما يتعلق بسياسة الشركات في منتجاتها.

٪ تعليقات

  • سلمت يداك يا خالد ، برائي ان موتورولا ستواجه اعصار كبير قبل الوصول الى سلم النجاح فالمستخدمين بشكل عام يتبعون الاسماء الرنانة مثل سامسونج او ابل حتى وان لم يضعوا مواصفاته موجودة بالشركات الأخرى ، عليها الظهور اعلاميا بعدها يجب عليها ان تحافظ على سياستها وتمشي على نمط معين حتى يفهمها الزبائن وستكون في مستقبل مجهول تماماً

    • بداية يعطيك العافية خالد على التحليل
      اخوي سعد انا اعارضك ببعض النقاط تحديد السياسة وتمشي عليها هذا امر صعب في الوقت لابد تغيير شوي كل الشركات تغير واصبحنا ماندري شنو بينزل وشنو بتعلن وشنو بتفكر ولكم حرية التعليق

اترك تعليق